الشريط المثالي لتغريد الحسون

السلام عليكم
هواية تربية الحسون هي في قمة تربية طيور الزينة وخاصة عندما يتعمق الهاوي بمعرفة تغريد الحسون فإذا اعتبرنا أن جميع هوايات تربية الطيور وشبهناها بهرم فأن قمة هذا الهرم هي معرفة أسرار تغريد الحسون بجميع حروفه .


الشريط المثالي لتغريد الحسون
هذا سؤال كبير وخطير وفيه الكثير من الأسرار التي القليل من الهواة يعرفوها لأن الشريط الذي نقوم بالتسميع عليه هو من أهم وأخطر الأشياء ويحتاج لكثير من الدقة والحرفية باختيار ما يجب أن يكون وأن لا يكون فأن لكل حرف أهمية .
في الماضي كنا نجمع أحرف الشريط بالحرف أنا بتكلم في الماضي عندما كنا نقوم بالتسميع على شريط الكاسيت فلكل حرف من حروف الغناء أهمية بدأ ً من البت والذي أعتبره أنا هو مفتاح التغريد الجميل ويأتي ثانيا ً التكاريم ( التتاعي ) ومن ثم تأتي النغمات ومن ثم القفل والذي يكون ويعادل لوحده نصف التغريد .
القفل والذي يطلق عليه أيضا ً أسم النهري هو الشيء الذي يختم به فيجب أن يكون جميل وهو بعدة أشكال فلكل تغريده يطبق عليها قفل يجب أن يكون مستوى التغريده مشابهة للقفل لا يمكن أن تكون تغريدة ناعمة وسريعة وأن يكون القفل بطيء وعريض والعكس أيضا ً لا يمكن أن يكون هناك تغريدة برتم بطيء وعريض ويكون القفل سريع ورفيع يجب أن يكون هناك اندماج وتشابه بين جميع أحرف التغريد في الشريط أي أن يكون جميع النغمات برتم واحد أي وكأنه من طير واحد .
سألني أحد الشباب الهواة بتسميع الحسون كيف منحكم على الشريط فكان جوابي
1 ً – عدم وجود خلفيات صوتية مضرة تعتبر من الأغلاط وبكثير من الأحيان تكون هذه الأصوات خافتة وواطية الصوت وأحيانا ً أصوات لعصفور الدوري .
2 ً –وضوح بالتسجيل أي يوجد لمعة بالصوت وحدية .
3 ً – تكرار النغمة عدة مرات ما بين الخمسة والعشر مرات .
4 ً – البت والتكاريم قبل كل نغمة .
5 ً – عدم الإكثار من النغمات وتكون ما بين 7 -10 نغمات .
6 ً – أن يكون علاوة صوت النغمات متساوية بكل التسجيلات .
7 ً – أحيانا ً يوجد دوبلة بالصوت أو صدى وهذا يؤدي أحيانا ً لدوبلة بالقفل وخاصة الهجين .
هذه الأشياء من البديهيات لدى المحترفين بتسميع الحسون والشيء الضروري هو أن تلاحظ مدى تجاوب الطيور مع الشريط
وغالبا ً كنا نطلق على بعض التسجيلات والشرايط بأنها مجربة أي قمنا بالتسميع عليها سابقا ً وأعطت نتائج جيدة أي أن الطيور أخذت النغمات وحفظتها .
سألني أيضا ً صديق
ما هو أجمل التسجيلات وكيف منحكم عليها
فقلت له عندما يذهب الروتين بالتسجيل ويصبح كأن طيرا ً حيا ً يغرد وليس تسجيل .
أجمل التسجيلات هي عندما يكون عندك طائر حسون أو هجين حي وتقوم بالتسجيل له ومن ثم تقوم بالتسميع عليه .
أحيانا ً الحسون ومن خلال التسجيل له يقطع تتعاية أو بته لسبب ما وعند الاستماع عليها تبدو وكأنها غلط وعند قيامك بالتسميع عليها يأخذها الفرخ وكأنها محفوظ يرددها كما سمعها من هذا السبب يجب أن ينقح أي تسجيل قبل القيام بالتسميع عليه ويترك فقط ما هو واضح وصريح أحيانا ً حسون يردد نغمة معينة لنفترض تلكلك ويقفل عليها بقفل جميل وبأحد التسجيلات جاب القفل صغير وديق أو ليس جميل لا يمكن أعتماده بوضعه بالتسجيل .
ما أقصده
هو يجب تنقيح أي تسجيل مهما كان الطائر الذي أخذ منه هذا التسجيل جميل وليس معه أغلاط فلكل تسجيل وتغريد أسباب .
لماذا نعيد النغمة أكثر من مرة
هذا السؤال مهم سألني إياه أحد الأصدقاء
أن الطيور أمم أمثالنا ليرجع كل واحد منا بالذاكرة كيف الأباء والأمهات يعلمون أطفالهم بعض الكلمات وكيف يقصمون الكلمة ويعيدوها ويكرروها هكذا يفعل الحسون الأب مع فراخه من يراقب الحسون بالبرية كيف يغرد مع فراخه وكيف يعيد النغمة والمعروف الطيور عند الفرع تعيد الشقفة عدة مرات وبعض الطيور تقف على فرع أي نغمة لعدة ساعات والشيء المعروف أن التكرار يعلم الجهال
سبحان الله
بموضوع قديم كتبته وقلت أن الحسون هو
( مطرب وعازف وملحن )
تختلف الحساسين فيما بينها كالبشر فهناك حساسين صوتها جميل عند سماعك له فأنك تطرب وهناك حساسين ملحنين يختلف عن المطرب كل ما عليك هو أن تراقب وتسمع كيف يغرد الحسون ما هو الأسلوب فالحسون الذي نقول عنه ملحن له ترتيب خاص بغنائه أستمع عليه كيف يقوم بالبت والتتاعي قبل التغريد ولكل تغريدة طريقة بالبت تختلف عن غيرها مع أن البت نفسه ولاكن الأسلوب يختلف بالأداء هذا الكلام لا ينطبق على جميع الحساسين بل القليل والنادر منهم من هنا كانت التسجيلات النادرة والتي من الصعب الحصول عليها من منكم أستمع إلى ملحن وهو يحمل عود ويقوم بتلحين أغنية ما لا على التعيين كيف يقوم بالدندنة على العود ومن ثم يقوم بالغناء أنني أحاول أن أصف ما يدور من أفكار ولكن التعبير عنها بكلمات صعب .
لكل تغريده طعم فالتغريد السريع يختلف عن التغريد البطيئة
الرتم السريع غير البطيء
يوجد عدة سرعات للتغريد لنفترض هناك ثلاثة سرعات بطيء ووسط وسريع .
أنا أفضل وأحب الوسط منه
كيف نقيم السرعة بالتغريد نقيم التغريد بالاستماع إليه ومن ثم نضعه بترتيب (بطيء وسط سريع ).
فالحسون له حالات بدرجات الحمو فهي لها تأثير كبير على سرعة تغريده وحالته النفسية تلعب دور كبير ووضعه هل هو متزوج أم طارد قبل البيض أو الأنثى بايضة أو عنده فراخ كل حالة لها تغريد يختلف عن الأخر .
وهناك شيء هام هو حالة البلوغ عند الطائر تختلف من عمر لعمر فالطير الذي يبلغ سبعة أشهر يختلف عن الذي عمره سنتين والطير الذي بالقليش غير المنشف لكل مرحلة بالسنة لها تغريد حسب الحالة الذي يكون فيها الطائر الصبح غير الظهر غير العصر غير المغرب لكل ساعة ملايكتا
للطائر عدة سمعات هكذا كنا نقول للذين يريدون شراء حسون فكنا نقول لهم لا تشتروا من أول سمعه فلكل وقت تغريد .

أرجو المعذرة على الإطالة

أخوكم أدهم 14/3 / 2014م

المصدر:
http://www.canaryfans.com/forum/viewtopic.php?t=132472

تعليقات

تعليقات