علاقة التغريد بالوراثة

إصدار مجلّة العلم الثّالث عشر من مايو تضمّن مقالا مدهشا عن بحث التغريد عن كناريّ, عمل في جامعة روكفلر في معمل سلوك الحيوان. وجد فريق البحث أن صغار الكناري يمكن أن تغرد سلسلة من النّبرات الفرديّة تمامًا مختلف عن التغريد الطبيعي لهم.
artificial-insemination
وأنهم سيتعلّمون تقليد هذه التغريد بوضوح. هذا في ذاته مهم, لأنه يظهر قدرة الكناريّ لتقليد تغريد كلّيّا مختلف عن التغريد الطبيعي. لكنّ المفاجأة الحقيقيّة جاءت عندما وصلت هذه الذكور الصغيرة الى سن البلوغ واصبحت قادرة على التزاوج . بدون سابق انذار, كلّ واحد بدأ الطّائر في الاختبار في التغريد واخراج نغمات مماثلة للنغمات الطبيعية حسب سلالتهم, وهي التي لم يسمعوها ابدأ من قبل! النغمات السابقة التي قد تعلموها, رغم ذلك, لم تختفي كلّيّا, لكنّ إلى حدّ ما أُدْرِجَت مع النغمات الطبيعية أو الأصل . وبشكل عام أغلبية النغمات التي غردتها الذكور للأناث بقيت محافظة على النغمات الطبيعية أو الأصل حسب سلالتها. هذا يبيّن أن اسماع الكناري اشرطة مسجلة للتدريب غير ضروري لهم لتعلّم الغناء, لكنّ هذه الأشرطة يمكن أن تحسّن تغريدهم. هذه ترجمة لما تم وضعه عن نتيجة البحث. وهذا يدل على أن الجينات تلعب دورا مهما واساسيا في مسألة التغريد. وسأشرح بشرح مبسط ما تم ذكره سابقا: تم أخذ فراخ ذكور لم تسمع اي صوت من قبل وتم اسماعها اصوات وتغريد ونغمات محددة وفعلا هذه الذكور الصغيرةى تعلمت بسرعة وبدأت بتقليدها, ولكن عندما وصلت الى مرحلة النضج الجنسي بدأت باخراج نغمات اخرى مختلفة كليا عما تم اسماعهم وتبين ان هذه النغمات هي نفس النغمات الطبيعية, يعني مثلا لو فراخ ووتر سلاجر تم اخذها واسماعها تغريد الرولر فانها ستتعلم تغريد الرولر بسرعة ولكن عندما تزويجها بدات باخرج نغمات الووترسرجر التي لم يسمعها نهائيا من قبل , ولكن نغمات تغريد الرولر بقي بعضا منها ضمن سلسلة تغريدها مع النغمات الطبيعية.

تعليقات

تعليقات